الرئيسية صوتنا

شارك من خلال الواتس اب
    الوطن ليس بيت من زجاج .. 3 ثوابت يُحرّم التعدي عليها
    ارشيفية

    أحداث اليوم - ياسر شطناوي - لن تنفع ابداً سياسة الصوت العالي وتكسير العظام وتحدي الدولة في ظل وجود نسق اجتماعي عريض يدرك معطيات الحال ونتائجه على مستقبل الأردن، وسط اقليم ملتهب، وحالة من الإستدارات تجري بالمنطق على نطاق واسع وملفت.

    لم ولن يكون الوطن ابداً "بيت من زجاج سهل الكسر" لمجرد وجود "تهديد اهوج" ينسف قيم واسس الدولة، التي "بُنيت وكبرت بذراع ابناء العشائر"، ولن يجدي "التجييش" شيئاً على الإطلاق طالماً أن الصوت العالي بعيد كل البعد عن قيم وآمال المواطن، الذي ينظر ويتابع ويترقب وهو متوجس على مستقبل البلد أكثر من خوفه على حياته.

    نعم ندرك أن هناك الكثير من الهفوات والأخطاء والخطوط العوجاء التي تحتاج لعلاج سريع وعاجل، وهناك الكثير من السياسات التي أفقرت المواطن واوصلته لوضع يرثى له، لكن ذلك لا يبرر ابداً اتباع اسلوب "الإستقواء على الدولة وبث التطرف ورفع العصا بوجها" وركوب الموجه والاستعراض من اجل الـ " الشوو".

    النسيج الأردني واضح ولا شك فيه، وإذا كان الجميع يريد الإصلاح والبناء وازلة التشوهات التي تحيط بمؤسساتنا فأن لذلك طرق واضحة وسلوكيات بيّنه، دون المساس بالقيم التي بنت على اساسها الدولة والثوابت التي رفعت فيها أعمدة الوطن وتربينا عليها وسعينا لتجذيرها.

    "أن تطلب باطل لتريد الحق فهذا باطل وممنوع في مجتمعنا" فلا قيمة أكبر من قيمة الوطن، ولا هدف إلا رفعت الوطن، ولا غاية الا أمن وحفظ وصون الوطن، "بهذه الثوابت الثلاثة يكون الإصلاح الحقيقي" والطريق الامثل لتصحيح الأخطاء ومعالجة التشوهات.

    ما حدث لا يمكن السكوت حياله ويحتاج عاجلاً لعلاج سريع من خلال "إعادة انتاج النخب وافساح المكان لهم من جديد على المنابر" نريد أن نسمع صوت التعقّل والحكمة التي ترفع من الهمم وتبني وتُطوّر وتصحّح وتصوّب.

    المطلوب اليوم أن نكون أقوى وأشد أكثر من أي وقت سبق، فهذا التفتت لا يصب في أي مصلحة، ولا يحقق الرخاء الذي نريد، ولا يسهم في دعم الإصلاح، ولا يعالج أي خلل.

    نريد اليوم وبشكل عاجل أن نُجدد الخطاب الوازن المعتدل، وندرك ونعي حجم الجرح ونؤمن بالعلاج الصحيح، نريد حكومة تُنصت وتستجيب وتتخذ قرارها بشكل شجاع دون تردد، نريد مجلس نواب قوي مترابط يحمل هم الوطن ويحاجج بشجاعة يشرّع ويراقب دون خوف، نريد تعزيز التجانس بين أطياف المجتمع، وأن نصب اهتمامنا على قضايا الوطن، ونصوّب اتجاه بوصلتنا بشكل صحيح دون السماح لأي طرف بان يبث الخراب ويفرق الصفوف ويستقوي على الدولة.





    [06-06-2021 10:06 PM]
التعليقات حالياً متوقفة من الموقع