الرئيسية بالعامية

شارك من خلال الواتس اب
    طيبة عبادة فخامة لن يفهمها الكثيرين .. إلا الفوتيك

    أحداث اليوم - نور الدويري - نتحدث عن البساطة دوما عن آمال المعفرين نكتب عن هم البسطاء نميل على كتف المحتاجين نتغزل بالأرض الطيبة ونفخر بصبر الأردنيين؛ لكننا نرفع الجباه عاليا أمام حضرة الفوتيك.

    عبادة جندي بسيط في حديثه ثري في انتماءات قلة منا يعرفون طعمها الحقيقي بلا مستحقات بر الوالدين، بر الوطن، صداقة صادقة تجمعها الفلافل والكثير من الدعاوي المتبادلة.

    عبادة أبن سيدة أصيلة تلك السيدة التي تفخر بثوبها بشنبرها بقعدة (الوطاه) بقلاية البندورة بزعتر تفركه على يديها المجعدتين كالطرق العابرة بين الجبال والغابات والصحاري، ربت عبادة كل شبر بنذر بفقر طيب ببساطة تنظر إليها بدهشة كيف يتمسكون فيها كيف لا يزال الحوش كما تركه جد جدي على حاله لكنه نظيفا لامعا.

    أرسلت أم عبادة أبنها للجيش كأرث تراه هؤلاء السيدات يستحقنه أولادهن لأنهن يرن الوطن بشكل مختلف يشكرن الله على نعما نحن نراها قليلة ونبحث عن الأكثر فحتى عطرهن بسيط من الدحنون والصابون البلدي ... ونحن بالكاد نقبل عطور الحرة، ونبحث هل من مزيد؟ عن فخامة تراها أم عبادة (بهرجه) ! فهن يرن الوطن كما خلقه الله في يومه الأول بسيطا جميلا بلا رتوش ديكور ولا أرضيات مستوردة ثمينة.

    طيب... تحدثوا عن كل أوجاع الوطن وأنتقدوا وذكروهم وذكرونا أن نكتب دوما عن كل ألوان قهر الوطن لنصف تعبه ونعاتب لإنصافه ونقاتل لأجله ... لكن لا تقربوا بساطة الجباه السمر أبناء القرى والمحافظات تلك الحياة التي كلما ضاقت علينا عمان بترفها ميلنا نحوهم.

    الفوتيك كالكأس المقدس نواة عقيدة الأردن الإجتماعية.





    [23-06-2021 09:15 AM]
التعليقات حالياً متوقفة من الموقع