الرئيسية احداث صحية

    الشاي والقهوة وآثارههما الصحية و البدنية والعقلية

    أحداث اليوم - القهوة والشاي تحتوي على الكافيين المنبه العصبي ومشتقات الزانثين من مشتقات الثيوفللين التي تعمل على توسعة القصبات الهوائية

    مادة الكافين تعد بالنسبة للعديد من الناس السبب الذي يدعوهم للتفاضل بين القهوة والشاي لاختيار أحد المشروبين على الآخر، حيث إنها بمثابة الوقود اللازم لماكينة الجسد لكي تعمل، خصوصاً عند شعورنا بالكسل في الصباح.

    وبناء على نسبة الكافين، تتفوق القهوة على الشاي؛ لأن كوب الشاي يحتوي على 40 ملليجراماً من الكافيين، في حين تحتوي نفس الكمية من القهوة المغلية على كمية من الكافين تتراوح ما بين 80 إلى 115 ملليجراماً.

    قهوة الصباح لا غنى عنها حسب الدراسات ليوم مليء بالنشاط نتيجة للاثر التنبيهي لمادة الكافيين النوم

    كما يلاحظ الفرق الأكبر بين الشاي والقهوة عندما يرغب الشخص بالنوم. فقد توصل الباحثون في جامعة Surrey في بريطانيا إلى أن شاربي القهوة يجدون صعوبة في النوم أكثر من شاربي الشاي، حيث يشعرون بالقلق مما يجعل النوم بعيدا عن اعينهمربما بسبب كمية الكافين الأكبر التي تحتويها القهوة، وذلك على الرغم من الأثر التنبيهي للمشروبين على الجسم أثناء النهار. وفي المقابل يحظى شاربو الشاي بنوم مريح أكثر ومن الممكن ان يكون لمشتقات الزانثين هذا التاثير.

    تاثير القهوة على الجهاز العصبي ً يقلل من خطر الإصابة بالاكتئاب بنسبة 8 في المائة. على النقيض من ذلك، المشروبات الأخرى (كالمشروبات الغازية المحلاة) تزيد من خطر الإصابة بالأمراض العقلية.

    فوائد صحية

    من المثير للانتباه، بشكل أولى وبسيط، توصلت دراسات علم الأوبئة إلى أن الشاي والقهوة يوفران عدداً آخر من الفوائد الصحية. فتناول عدة أكواب من أي من المشروبين يومياً يبدو أنه يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري على سبيل المثال لان الاغلبية يفضلون شربها بدون سكر وحيث يستطيعون التحكم بنسبة السكر في القهوة والشاي.

    القهوة الان بدات تحضر من بذور التمر ومن غيرها ولكن هل لها نفس الفوائد وبخاصة ان بعض الشركات قامت بصنع القهوة بدون كافيين وحيث إن القهوة منزوعة الكافين لها نفس الفوائد، يبدو من المرجح أن المركبات الغذائية الأخرى تساعد على التمثيل الغذائي، بحيث إنها تساعد على إفراز جلوكوز الدم بدون أن يصبح غير متجاوب مع الإنسولين؛ وهو ما يسبب مرض السكري.

    ويساعد كل من المشروبين على حماية القلب، رغم أن الدليل على ذلك أقوى بالنسبة للقهوة، بينما يبدو أن الشاي يقي من الإصابة بعدد من أنواع السرطان؛ ربما لأنه يحتوي على مركبات مضادة للأكسدة. كشف باحثون أمريكيون عن إمكانية الإفادة من المركبات الكيميائية الموجودة في القهوة لتصنيع أدوية جديدة فعالة لعلاج أمراض القلب وحالات القلق.

    وأوضح الباحثون في جامعة فانديربيلت الأمريكية, أن المواد التي تعرف بالأحماض الكلوروجينية من مشتقات الفينول ويدخل في مجموعة مضادات الاكسدة تعادل آثار مكونات أخرى موجودة في القهوة، مثل الكافايين, الذي يعرف بأنه منشط يزيد تسارع القلب ويمنع النوم. ويعتقد العلماء أن هذه الأحماض قد تزود بأساس علاجي لبعض الحالات المرضية مثل تسارع نبضات القلب غير الطبيعي والذبحة الصدرية, والصرع وفرط النشاط ومشكلات النوم.

    ويرى الخبراء أن هذا البحث قد يقود الى تطوير علاجات جديدة لحالات القلق أيضا , حيث بينت الاختبارات العلمية أن الأحماض الكلوروجينية تعمل كمضادات قوية للأكسدة , فتزيل جزيئات الراديكالات الحرة الضارة التي تساهم في الإصابة بأمراض القلب, ويؤثر بعضها على مادة «أدينوسين» الكيميائية التي تسيطر على معدل نقل الرسائل العصبية, مشيرين الى أن الكافايين يسبب خفقان القلب بقوة لأنه يعيق عمل هذه المادة.

    وأشار الباحثون الى أن نقص مادة الأدينوسين قد يسبب حالات مرضية مثل تسارع القلب البطيني, حيث يخفق القلب بمعدل ثابت ولكن بسرعة كبيرة, منوهين الى أن هذه المادة تساعد في توسيع الشرايين أيضا فتسمح بتدفق كميات أكثر من الدم خلالها, فيمنع نقص الدم عن عضلة القلب, وبالتالي تقليل خطر الإصابة بالنوبات القلبية والأزمات الصدرية المؤلمة.

    واكتشف العلماء أن حمض كلوروجينيك يزيد مستويات مادة الأدينوسين بمنع الجسم من إعادة امتصاصه, فيساعد في مكافحة الأمراض التي تتميز بوجود مستويات منخفضة من هذه المادة الحيوية, مؤكدين أن بالإمكان عزل هذه المركبات من القهوة وتعديلها كيميائيا بهدف إبراز وظائف معينة لها.

    ووجد الباحثون أيضا أن تحميص حبوب القهوة يزيد محتواها المضاد للأكسدة بأربعة أضعاف, مقارنة بمحتواه في الشاي.. مشددين على الحاجة الى إجراء المزيد من الدراسات والأبحاث قبل طرح أي من هذه العلاجات للتداول.

    القهوة والطلاب

    للقهوة تأثيرات سلبية بخلاف المتوقع منها ومنها تاثيرها على الذاكرة المؤقتة، فقد نشرت إذاعة بي بي سي على موقعها بتاريخ 20 تموز 2004 خبر دراسة من المدرسة الدولية للدراسات المتقدمة في إيطاليا يقول إن الكافيين يمكن أن يعيق الذاكرة المؤقتة وتذكر بعض الأسماء. لذلك ينصح للطلاب باجتناب شرب القهوة والشاي والكوكا وغيرها من الأشياء المحتوية على مادة الكافيين دائماً وخاصة أيام الامتحانات.


    [12-01-2017 10:57 AM]

التعليقات

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقاً

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع أحداث اليوم الإخباري بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع أحداث اليوم الإخباري علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :