الرئيسية احداث اقتصادية

    حلول تنهي احتجاج سائقي سرفيس

    أحداث اليوم - عاد سائقو سرفيس جسر الملك حسين إلى العمل صباح اليوم الثلاثاء، وذلك بعد اجتماع موسع عُقد بشأن مطالبهم بحصور متصرف لواء الشونة الجنوبية، الدكتور باسم مبيضين، ومديري الشرطة والجسور، وأفضى إلى التوصل لحلول تم التوافق عليها.
    وكان السائقون توقفوا عن العمل يوم أمس، احتجاجا على الإجراءات التي اتخذتها إدارة أمن الجسور والمتضمنة عدم السماح لهم بالوصول إلى مبنى القادمين لتحميل الركاب، وإبرام اتفاقية مع شركة نقل لنقل الركاب.
    وأكد عدد من السائقين أن هذه الإجراءات ستؤثر سلبا على عملهم وستتسبب بمعاناة للركاب القادمين من الأراضي الفلسطينية عبر الجسر، مؤكدين أن المسافر القادم سيضطر الى قطع مسافة تزيد على 150 مترا من مبنى المغادرين وحتى الشارع الرئيس لتأمين واسطة نقل.
    وبين السائقون الذين فضلوا عدم نشر أسمائهم أن غالبية المسافرين يضطرون إلى حمل حقائبهم وأمتعتهم والسير بها لغاية الوصول خارج أسوار مبنى الجسر، مشيرين إلى إنهاك المسافرين ممن هم غير قادرين على السير، إضافة إلى الأطفال والنساء وكبار السن والمشقة التي يعانونها جراء ذلك.
    وأوضحوا أن هذه الإجراءات من شانها التشديد على المسافرين بدلا من تسهيل اجراءات مغادرتهم الجسر الذي يشهد اكثر حركة مسافرين بين المعابر الحدودية، مضيفين أن هذه الإجراءات تزيد من معاناة السائقين الذين باتوا يصطفون على جانب الطريق في ظل عدم وجود مواقف أو مظلات تقيهم حرارة الصيف وبرد الشتاء.
    وأكدوا أن إبرام اتفاقية مع شركة نقل لنقل ركاب الجسر سيؤثر على عمل ما يزيد على 200 سائق مركبة، وأسرهم الذين يعيشون من مردود عملهم على الخط، مطالبين إدارة أمن الجسور بالعودة عن هذه القرارات لما فيه مصلحة جميع الأطراف.


    [10-01-2017 10:17 AM]