الرئيسية احداث رياضية

    ريال مدريد يبحث عن الرقم القياسي وبرشلونة عن تجنب الإحراج

    أحداث اليوم - - سيكون ريال مدريد أمام فرصة الانفراد بالرقم القياسي للمباريات المتتالية دون هزيمة، عندما يحل الخميس ضيفا على إشبيلية في إياب الدور ثمن النهائي لمسابقة كأس إسبانيا، بينما يسعى غريمه برشلونة لتجنب احراج فقدان اللقب عندما يستضيف الأربعاء أتلتيك بلباو. على ملعب رامون سانشيس بيسخوان، يسعى ريال مدريد متصدر الدوري، لتأكيد عودته القوية من إجازة الأعياد عندما يحل ضيفا على اشبيلية وصيفه، في لقاء سيتكرر الأحد في المرحلة 18 من الدوري.

    واستهل النادي الملكي 2017 من حيث أنهى العام الماضي، اذ سحق اشبيلية في ذهاب هذا الدور من الكأس بثلاثية نظيفة، على رغم غياب نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو ولاعبين بارزين. ثم نجح فريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان في تخطي عقبة غرناطة 5-0 السبت في الدوري، معادلا الرقم القياسي الذي سجله برشلونة (39 مباراة متتالية دون هزيمة) في موسم 2015-2016.

    وبعد الفوز على غرناطة، اعتبر زيدان الذي اتم الاسبوع الماضي عاما أول مثاليا مع ريال إحرز خلاله ثلاثة ألقاب، أن 'لا حدود' لفريقه.

    إلا أن التحدي لن يكون سهلا على أرض إشبيلية الذي استعاد توازنه بعد مباراة الكأس امام نادي العاصمة، واكتسح ريال سوسييداد القوي 4-0 الأحد في الدوري بفضل ثلاثية للفرنسي وسام بن يدر. وسيسعى النادي المدريدي لتفادي تكرار سيناريو زيارته الاخيرة إلى 'رامون سانشيس بيسخوان'، حيث سقط الموسم الماضي 2-3، أولا لرغبته في كسر الرقم القياسي للمباريات المتتالية دون هزيمة، وثانيا لعدم منح لاعبي المدرب الأرجنتيني خورخي سامباولي دفعا معنويا قبل المواجهة المقبلة معهم في الدوري.

    وستكون مباراة الفريقين في الدوري الأحد أكثر اهمية من الكأس. فالتقدم المريح للنادي الملكي في ذهاب الكأس، يجعل مهمة التعويض بالنسبة الى اشبيلية أصعب. إلا أن الفارق بينهما في الدوري هو أربع نقاط (40 لريال مقابل 36 لاشبيلية، علما ان للاول مباراة مؤجلة).

    ولم تتأكد مشاركة رونالدو في لقاء الخميس، إذ أن زيدان اشار الأسبوع الماضي، إلى عزمه اراحته بشك أكبر خلال الفترة المقبلة، حفاظا على لياقته في البرنامج المكثف للفريق خلال الأسابيع المقبلة. وقال :'كريستيانو لاعب ذكي جدا. فكرتي هي أني أريد لكريستيانو أن يكون في وضع جيد (بدنيا) على امتداد الموسم، أن تخوض 20 مباراة في غضون 70 يوما، فأنت في حاجة أحيانا لبعض الراحة'. على ملعبه 'كامب نو'، سيكون برشلونة مطالبا بالفوز عندما يستضيف اتلتيك بلباو الأربعاء، وذلك لتحقيق هدف مزدوج: انتصار اول في في 2017، والحفاظ على لقبه في الكأس بعد خسارته في الإياب 1-2، على رغم ان مضيفه بلباو اكمل المباراة الخميس بتسعة لاعبين.

    ولم تكن هذه الخسارة الخيبة الوحيدة للاعبي لويس إنريكي الأسبوع الماضي،إذ أنهم تراجعوا ايضا للمركز الثالث في الدوري بفارق خمس نقاط عن ريال مدريد، بعد تعادلهم الأحد مع فياريال 1-1.

    وكان النادي الكاتالوني على وشك خسارة المباراة، وأنقذه الأرجنتيني ليونيل ميسي بتسديدة متقنة من ركلة حرة مباشرة في الثواني الأخيرة. وسيكون برشلونة الذي مني ذهابا بهزيمته الرابعة فقط امام بلباو في كل المسابقات (مقابل 27 فوزا، ثلاثة منها في نهائي الكأس)، عازما على تجنب إحراج التنازل عن اللقب والخروج من الدور ثمن النهائي. وقال هدافه الاوروغواياني لويس سواريز :'نحن على دراية باننا فريق برشلونة وباننا مجبرون على القتال من أجل كل الألقاب'.

    أضاف: 'ما يهمنا الآن هو مباراة الكأس الأربعاء. يجب أن نضغط منذ الدقيقة الأولى من اجل الفوز والتأهل'. وتنطلق مباريات الإياب الثلاثاء حيث يبدو أتلتيكو مدريد امام مهمة سهلة على أرضه ضد لاس بالماس، لفوزه ذهابا 2-0.

    ويلعب الأربعاء فياريال مع ريال سوسييداد في مهمة صعبة للأول بعد خسارته ذهابا 1-3، والافيس مع ديبورتيفو لا كورونيا (2-2). كما يلتقي الأربعاء قرطبة مع ضيفه ورفيق دربه في الدرجة الثانية الكوركون، حيث سيسعى الأول الى البناء على التعادل السلبي الذي عاد به ذهابا لتخطي الدور ثمن النهائي للمرة الثالثة في تاريخه (بعد نصف نهائي 1967 وربع نهائي 2002)، وحرمان منافسه الكوركون من تجاوز هذا الدور للمرة الأولى. ويلعب الخميس سلتا فيغو مع فالنسيا (4-1 ذهابا)، وايبار مع اوساسونا (3-0). (أ ف ب)


    [09-01-2017 03:46 PM]