الرئيسية احداث منوعة

    أبناء يهينون آباءهم .. وشرطة دبي تتدخل
    تعبيرية

    أحداث اليوم -

     

    أكد العميد الدكتور محمد المر مدير الإدارة العامة لحقوق الإنسان في شرطة دبي ان الإدارة لاحظت من الحالات التي وردت اليها ان قلة الوعي وعدم الاطلاع يتسببان في التربية الخاطئة وخاصة ان هناك آباء وامهات يقيسون تجربتهم منذ سنوات ويطبقونها على ابنائهم وهو امر لا يمكن ان يسير كما يرغبون نظراً لوجود متغيرات كثيرة مثل ظهور الإنترنت واختلاف سن البلوغ وعوامل اخرى كثيرة.

    وقال العميد المر انه ضمن الحالات التي وردت الى الإدارة شكوى من اب لـ3 ابناء اعمارهم 23 و18 و14 يعاملونه معاملة قاسية تصل لحد السباب او الضرب، وابلغ الأب الذي انفصل عن زوجته ان الأم تحرض ابناءه ضده وانهم يستغلون كبر سنه، وبالفعل تم الاتصال بالأبناء وجلبهم الى الإدارة وتبين ان الأب يبالغ بعض الشيء الا انه يعاني فعلاً من عدم احترام الأبناء له وتمت توعيتهم وكتابة تعهد عليهم بعدم تكرار الأمر.

    مفاهيم خاطئة

    وافاد العميد المر بأنه تم تسجيل حالات منع الفتيات من استخدام الهاتف من قبل الأهل او التضييق عليهن في الخروج والذي يصل احياناً الى حد الضرب، لافتاً إلى أن هذا الأمر نتاج مفاهيم خاطئة في التربية والتي تختلط لدى البعض ويجب ان يكون هناك اطلاع كافٍ.

    من جانبه قال العقيد أبو بكر الجسمي مدير إدارة حماية الطفل والمرأة بالإدارة العامة لحقوق الإنسان في شرطة دبي ان احدى الحالات التي وردت الى الإدارة من احدى المدارس حول وجود آثار ضرب على مناطق متفرقة في جسم فتاة تبلغ من العمر 13 عاماً، والتي ابلغت ادارة المدرسة ان والدها يعتدي عليها بالضرب بين فترة واخرى بسبب استخدامها للهاتف او رغبتها في الخروج مع صديقاتها.

    واشار العقيد الجسمي إلى انه تم فتح تحقيق في الواقعة واستدعاء الفتاة ووالدتها اللتين اقرتا بالتفاصيل نفسها، وبعدها تم استدعاء الأب الذي نفى اعتداءه بالضرب على الفتاة في البداية وبعد مواجهته بأقوال ابنته وزوجته اقر بذلك، مرجعاً السبب الى خوفه الكبير على ابنته المراهقة وانه يمنعها من استخدام الهاتف او الاختلاط بالآخرين خوفاً عليها من التأثر بالأفكار التي يعتبرها متحررة، وبالفعل تمت كتابة تعهد عليه وتوعيته بعدم تكرار الأمر مرة اخرى.


    [08-01-2017 10:09 PM]

التعليقات

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقاً

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع أحداث اليوم الإخباري بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع أحداث اليوم الإخباري علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :