الرئيسية مقالات واراء

    صورة تنقذ قرية

    احمد حسن الزعبي
    ليس أمامك خيار الا أن تحبّه ،فصوته الهادئ يشي ببحر عميق بداخله ،لا يبحث عن نجومية أو أضواء ، ينجز عمله أمام شاشة «كمبيوتره» بصمت وابتسامة، لم أسمعه يوماً يتأفف من عمل أو يتذمّر من سوء حال أو ينمّ على زميل كما يفعل عادة أصحاب العمل المكتبي و الطاولات المتقاربة.. أنا أتكلّم عن الزميل والصديق محمد القرالة الذي أعرفه منذ أن دخلت الرأي في يومي الأول قبل 13 عاماً..أعرفه كما كان دائماً، منحازاً للوجوه المنسية للصورة التي تنطق ألماَ فيبرزها ويختم بها ملحق «أبواب» كإعلان مجاني للفقر وبؤس الفقراء..

    هذه المرة ، لم يكتف القرالة بتركيب الصور على الورق ، حمل «كاميرته»، هجر مكتبه ، ونزل الى قرية «بربيطة» في الطفيلة ليركب الصور على الواقع أو بمعنى أدق ليكشف الواقع أمام الصور الصامدة الصامتة ،ليقول للمقسمين على خدمة المواطن عند التكليف ، للمسؤولين المتشدّقين بالانجازات،للمنزعجين من ارتفاع حرارة التدفئة المركزية في مكاتبهم ،هذه الأصابع التي تطل من الأحذية البالية وقد وصلت حدّ التجمّد خير شاهد على قسمكم وحرارة وطنيتكم وانجازاتكم ..للمهتمين أن تظهر ابتساماتهم جميلة أمام فلاشات الكاميرات أثناء إبراز «one shoulder» والــ»off shoulders» ، أطفال البربيطة يكفيهم ضوء شمس الحقيقة لتصوير الــ»one finger» والــ»off fingers» البارزة من أحذيتهم للعالم..

    لم نعد بحاجة إلى مخصصات ولا موازنات من الحكومة ولا نحتاج إلى خطط رسمية حجم الصرف على اجتماعاتها وتحضيراتها ومياوماتها ومخصصاتها تغني مجمّع قرى كاملة ..نحتاج الى صورة بعين محمد القرالة ، أو بعين الزميل فارس خليفة الذي يطوف منذ ساعات الفجر على الشوارع والأحياء الفقيرة ليكتشف أصحاب الحاجة ويسلط الضوء عليهم...فصورة واحدة من عين رحيمة مثل عين فارس تحيي إنسانا وصورة واحدة من قلب صادق مثل قلب محمد تنقذ قرية..

    «بربيطة» يا سادة ليست كل الحكاية ،»بربيطة» بعض الحكاية ، في كل محافظة هناك «بربيطة» تخصّها، هناك فقر مقيم في كل مكان..لا تعلّقوا أمالاً زائفة على من يسكنون القصور حتى يحلّوا مشاكلنا، نحن نستطيع أن نتكافل ونتكاتف ونغني بعضنا بعضاَ عن السؤال ،نحن نستطيع ان نتقاسم «الغطاء» والوسادة و»جالون»الكاز حتى نعيش كرماء وبكرامة...لا تلتفتوا كثيراً لما سيصدر من الحكومة و»فنغريات العبدلي» ..بادروا انتم..طهّروا أموالكم بزكاة المال ،التفوا حول الفقير والتفتوا إليه...فما شاهدناه من نخوة عظيمة وتكافل حقيقي أثناء تقديم مساعدات من كل الأصناف الى قرية في الطفيلة يمكن ان يطبق في كل مكان؛ في عجلون والسلط وجرش والكرك ومعان واربد والرمثا والبقعة...دعونا لا ننتظر صورة على «الفيس» حتى تستيقظ مشاعرنا..الأولى الا نراها أصلاً لو قمنا بواجبنا وخرجنا من أنانيتنا وساعدنا بعضنا بعضاَ..فلنكن نحن النواة..

    هذا البلد بلد خير، وأقسم بالله أن واحدة من أسباب صمودنا وأمننا ، أننا بلد خير،ولأن شعبنا طيب ومعطاء ، كلما نشرنا عن حالة انسانية بحاجة الى مساعدة على صفحاتنا الا وحلّت قضيتها خلال ساعات،بعد ان يتهافت المتبرعون من كل مكان من الداخل ومن مغتربينا في الخليج وامريكا وكندا..والله أننا نعيش ببركة هذا البلد ، وببركة دعاء الأمهات، ونعيش ببركة دعاء المحتاجين الذين تسدّ حاجاتهم بطيب خاطر وصمت...

    اغسلوا أيديكم من حبر الوعود المكتوبة ،من كل الحلول الرسمية، و دعونا نملك نحن زمام المبادرة..فلا يشعرن بالجوع الا من ذاق طعمه يوماً...
    -الرأي


    [02-01-2017 09:38 AM]

التعليقات

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقاً

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع أحداث اليوم الإخباري بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع أحداث اليوم الإخباري علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :