الرئيسية بالعامية

شارك من خلال الواتس اب
    ويسألونك عن الرمثاويات - علي عبيدات

    أحداث اليوم - تختلط ملامح نساء الرمثا بشجاعة عرار ومهابة أبي تمام ونزّق اسماعيل الحريري ورصانة سلطان الأطرش وناقة فواز البركات وزهو الخطابة من فم محمود الخطيب، والشعر على لسان مفلح الحمد وعودة الله الشبول. هنَّ الهائمات بين أقمشة بيروت وعنب الشام ومهابيش الجولان، ولك أن ترى العيون الواسعة وهي تطوف بين "الصفيرة" ونهايات "دّنْ" عند المثلث حيث الدورية التي تقف هناك وتمنع المخمل تمنعاً ودلالاً وفق أغنية متعب السقار. "على المثلث حطوا دورية.. ممنوع المخمل يارد عالمية".

    أما العيون فهي صافية صفاء بؤبؤ الديك، وسواد الشعر مستمدٌ من ليالي الجندلية وحرابات الشلالة، وهن يا سيدي بين طول وقِصّر، يغنينَّ للقمر، وكنَّ ربَّات غدير "المحاسي" وراويات سير الفلاحين. على وجه الرمثاوية ترى سيرة التضحية، سترى العزيزيات مع عربة الماء وهن يحاربن حتى الشهادة في موقعة الجبيل (حرابة اليهودية 1919)، وستسمع زغاريد الجندلية (مذبحة العرب 1921) وسترى كل هيبة الدنيا في العيون التي شاهدت البطلة ثليجة أبو سيفين وهي تطلق النار بالبرنو يوم الفدائية(1970)، ومعها الخويلية التي طردت المسلحين ووبختهم ونصحتهم: "هو اني باقية بتل ابيب، روحوا غاد".

    الرمثاويات خالدات، يوم حاصروا الرمثا في أحداث الجمهورية أطلقن اسم قائد الجند على تلك السنة وصارت 1955 "سنة لحياري"، حتى لا ننسى، وهنَّ القائلات "لينَّا يا الرمثاويات لينَّا"، ولتعلم يا ولدي أنهن عمّات المخمل وخالات "المَكْسي" وسيدات العُرجة وعاصمة الشُرش والشنبر، وثمة بشكير جاء من ألمانيا وحط على رؤوسهن تزامناً مع "المباريم" وأساور "الحيَّة" المنتشية في معاصم الكنّات الألمانيات بعد أول دفعة مسافرين رماثنة عام 1947 من حارة الشيوخ والتيهي، فقد أخذوا معهم الكحل وفتنوا الألمانيات الشُقر فيه.

    هنَّ أقمار "الحبل المودع" بين ثقتين، وهنَّ ذاكرة الطابون والدكاكين القديمة و"مغاميق" السلاح كمغمقان جدتي ازعيله الذي اودعته في دكان عمنا عبد الكريم العايد، والقنابل بين تهريب ونضال وتجارة وفشك مثل الذي كان جدي علي يؤمن عليه عند خالتي فاطمة العلي. الرمثاويات.. هنَّ القلوب العامرة بشكر بغداد والشام كلما عاد الرجال من هناك بين نقلةٍ وأخرى، وهنَّ طعم الشمس في "المدّالات" بكامل مهابة البكاء، وهنَّ الفرح ونهايات السعادة ليلة الحناء وقبل تقديم الغداء في أفراح الشبابة بينما يكون غازي ميّاس يهزّ الدنيا بدون مكبرات صوتيّة، ويتبعه خالي نايل البشابشة قائداً للدبكة وضابطاً لإيقاع شبابها عندما كانت الرمثا كعبة السعداء.

    هنَّ سمو بيادر "ضحضاح الدبّس"، وامتلاء عين المحاسي، ورمان "الدالية" وصبابة "الجلمة" وعذوبة "الدبّة" ومرآيا "تاكسي اليرموك" وحياء "الدوار المستحي" والساعيّات على خط العشرين عندما قال لهن أحد العاشقين:"وبشارع العشرين يوبا/ لاقني عشرة/ واحد حبيب الروح يوبا / والتسعة قشرة.."، هناك نسجنَّ أجمل القصص بين طفلٍ يتعلم على ابن عربي وأبي تمام وعلي العايد، وعاشق يناجيهن خلف تخوم حارة الصقلاوي حتى يصل دوار المدينة الحرفية.

    هنَّ القائلات للعروس الغريبة :" من أية ديرة/ جايبها يا علي/ من أي ديــــــــــــرة/ حلوة وأميرة/ حلوة وأميرة/ عروستك يا علي/ حـــــلوة وأميرة". ولكبيرات السن طقوس هناك، فإن مر الڤيديو في يوم صمدّة العروس يتجلى حضور الزعامة وتقوم بإظهار "المباريم والنيرات" الذهبية وتعدل الشنبّر لتخفي تحته القميص الذي جاء من موسم العمرة وعليه نقش الورد وعروق العنب، ولا شيء أجمل من سربهن وهنَّ يهدلنَّ بعد زيارة النفسى بكلمات تشبه صبابة النايات.

    الرمثاوية ذيابية إذا كبكّبت، سماريّة إذا تأنقت، شقرانية إذا دعت، بشبوشيّة إذا هيجنت، خزعلية إذا صبرت، عزيزيةٌ إذا دفعت الرجال للحرب، إدريسية عاقولية سلمانية سقاريّة حورانية إذا قالت:" لينا يا الرمثاويات لينا"، إنها المياسيّة حفيدة الزعيمة صايمّة المياس صاحبة أول سقف ومشورة، تخيل حين تكون من نمورة الشبول أو حجيّتهم! تخيل أن تكون وردةً من الوردات وحجازيةً من حفيدات صيتة الطراوية أو تلك الربيعية على حافة الذنيبة أو العبيدية التي تنحدر من دم عمتها موزة. سبعون عشيرةً تسبحُ بنخوة الرمثاويات.

    نناديهن بـ يا "داده، أو ميمتي، ولكل النساء الغريبات يا خَّاله، ولأي امرأة كبيرة يا جِدِهْ ..."، وأجمل هدية لهن هي "حرام الدُب" والمباريم وتنكة الزيت وحلو توفي أو ماكُنتش أو الأرنب في أسوأ الظروف. ويعشقنَّ خميس الأموات للبكاء وذكر المناقب والدعاء مثل دعاء العلم الرمثاوي عاشة عبد العزيز العلي العزايزة ابنة أمام الجامع العمري منذ 1909 حتى 1958، إنها العزيزية التي تشبه رمثانا وتعبرُ عن مفاهيم الموت والحياة والمهابة الرمثاوية.

    * في الصورة أميرات رمثاويات في منزل الحاج الرمثاوي الأصيل حسين القاسم الحميدي يوم صباحية ابنه عمر:

    الشيخة نوفه قاسم الحميدي
    الشيخة نعمه عبد الرحمن القويدر
    الشيخة علياء الرشيد العزايزة
    الشيخة مريم فضيل العزايزة
    الشيخة شيخه العبدالله العزايزة
    الشيخة سلطانه تركي النهار





    [17-08-2020 08:59 PM]
التعليقات حالياً متوقفة من الموقع