الرئيسية الرأي اليوم

شارك من خلال الواتس اب
    جدل بعد إيقاف زهران .. والفيصلي يهدد بالتصعيد
    عدي زهران (يسار) - أرشيفية

    أحداث اليوم - أحمد بني هاني - أعلنت اللجنة التأديبية في اتحاد كرة القدم الأردني، الثلاثاء، جملة من العقوبات بحق كل من فريقي الفيصلي والوحدات، بعد الأحداث التي رافقت لقاء الديربي الخميس الماضي.

    وبرزت عقوبة حرمان لاعب الفيصلي عدي زهران من المشاركة في أي أنشطة متعلقة بكرة القدم لمدة 6 سنوات، بعد حركة غير أخلاقية صدرت عنه بعد اللقاء.

    ووصف المحلل الرياضي حاتم ظاظا إيقاف لاعب الفيصلي عدي زهران بالعقوبة الظالمة وغير منصوص عليها بقوانين الاتحاد الدولي "فيفا".

    وقال ظاظا لـ "أحداث اليوم"، إنه عند مقارنة الحدث بحالات سابقة ولعدم وجود الحالة فإن العقوبة تتراوح ما بين 4-6 مباريات وعند تشديد العقوبة من الممكن أن يصل إلى شهر أو شهرين.

    وأضاف أنه لا يمكن إيقاف لاعب عن ممارسة أي نشاط رياضي لمدة ست سنوات، مؤكداً أن هذه العقوبات تنطبق على الاداريين وليس اللاعبين.

    وتابع ظاظا أن العقوبة قابلة للاستئناف بحسب القانون لأن عقوبات الإيقاف فوق مبارتين قابلة للاستئناف، ومن الممكن رفع العقوبة إلى محكمة التحكيم الرياضي في حال رفض الاستئناف.

    وأشار إلى أن العقوبة غير قانونية ولا تستند إلى سند قانوني، وأن المادة 176 من قانون الاتحاد تنص على تشديد العقوبة ولكن ما هي العقوبة التي استند إليها الاتحاد.

    وانتقد الصحفي الرياضي مفيد حسونة عقوبة إيقاف زهران من المشاركة في أي أنشطة متعلقة بكرة القدم لمدة 6 سنوات.

    وقال حسونة، إنه مع العقوبة من أجل ردع هذه التصرفات وعدم تكرارها في الملاعب ولكن قرار الاتحاد لم يستند إلى نص قانوني.

    وأضاف أن العقوبة لن تنفذ لعدم جوازها قانونياً، وفي حال استئناف الفيصلي للعقوبة فإنه سيكسب الاستئناف بكل سهولة.

    وأشار إلى أنه خلال مسيرته لم يسمع بعقوبة إيقاف لاعب لست سنوات، موضحاً أن الفيفا تعتبر المنشطات أخطر عقوبة ولكن لا تصل للإيقاف كل هذه المدة ولا تصل للشطب.

    ويرى الصحفي الرياضي فادي الهويدي أن العقوبة بحق زهران مجحفة ولا وجود لأي مسوغ قانوني.

    وأوضح الهويدي لـ "أحداث اليوم"، إن العقوبة قابلة للاستئناف ولا تصل إلى هذه المدة، ومن الممكن أن تصل إلى 4-6 مباريات.

    وأضاف أن العقوبة تبدو إرضاءاً لأحد الأطراف أو لتهدئة الأوضاع المشحونة بين الجماهير، مشيراً إلى أن الاعتداء على الحكم تصل إلى ستة أشهر وعقوبة المنشطات من سنة إلى 3 سنوات.

    واعتبر رئيس اللجنة التأديبية السابق في اتحاد كرة القدم النائب قيس زيادين إيقاف زهران لست سنوات بالقرار المبالغ به من اللجنة التأديبية.

    وقال زيادين لـ "أحداث اليوم"، إن الأصل بالعقوبة تصحيح المسار وليس إعدام مسيرة اللاعب الكروية.

    وأضاف أن اللجنة استعملت حقها بتشديد العقوبة بحسب المادة 176 من التعليمات، وإذا اتخذ القرار بالإجماع فلا غبار عليه.

    من جهته أكد المنسق الإعلامي للنادي الفيصلي عواد أبو نوار أن إيقاف لاعب الفريق عدي زهران قرار مبالغ به من قبل لجنة العقوبات الاتحاد الأردني لكرة القدم.

    وقال أبو نوار لـ "أحداث اليوم"، إن الاتحاد في مأزق الآن بعدما تجاوز القانون بالعقوبة الظالمة، مشيراً إلى أن العقوبة خاطئة ولا تصل إلى إيقافه لست سنوات.

    وأضاف أن النادي بصدد استئناف القرار غداً، الأربعاء، وسيؤجل البت بأي تصرف لغاية صدور الرد على قرار استئناف العقوبة.

    ولفت أبو نوار إلى أن أن العقوبة تشير إلى شطب اللاعب وليس معاقبته فقط، موضحاً أن مثل هذه حركات حصلت من قبل لاعبي الوحدات والرمثا وموثقة بالدلائل وتمت معاقبتهم بالإيقاف لمباراة أو مبارتين فقط.

    وتابع أن النادي الفيصلي لا يقبل بالتصرف الذي بدر من زهران ولكن لا يقبل بصدور عقوبة ظالمة بحق اللاعب الذي خدم المنتخبات الوطنية وتدرج فيها وصولاً إلى المنتخب الأول.

    وأشار إلى النادي الفيصلي يعقد اجتماعاً لبحث عقوبة زهران وسيصدر بياناً بشأن ذلك.

    وفي وقت سابق من الثلاثاء، اكتفى رئيس النادي الفيصلي بكر سلطان العدوان لـ "أحداث اليوم"، بوصف القرار بالمجحف .

    وأعلن النادي الفيصلي في بث مباشر عبر صفحته الرسمية على الفيسبوك عن توجه لمنع مشاركة لاعبيه في المنتخبات الوطنية بعد قرار اللجنة التأديبية.

    وبحسب رئيس الفيصلي فإن الفريق سيقدم اعتراضاً على العقوبات الأخيرة، مؤكداً أن الفريق لن يسكت على حق الفيصلي.

    واعتبر العدوان أنه لا يجوز إيقاف اللاعب عدي زهران أكثر من 5 مباريات.





    [12-03-2019 11:00 PM]
التعليقات حالياً متوقفة من الموقع