الرئيسية تريند الحدث

شارك من خلال الواتس اب
    سخط أردنيّ من تفجير صوامع العقبة
    تفجير صوامع العقبة - أرشيفية

    أحداث اليوم -

    رصد - نقلت محطاتٌ فضائيةٌ بشكلٍ مُباشر حدث تفجير صوامع العقبة صباح الأربعاء، وفشل ذلك؛ ليحتل وسم "صوامع العقبة" المرتبة الأولى محليًا.

    وقامت شركة تركيّة بعمليّة التفجير التي لم تكتمل، وانهارت 9 من أصل 75 بعد ساعتين من فشل العملية، الأمر الذي أثار موجةً من الانتقادات بين المواطنين، "أحداث اليوم" رصدت أبرز ردود الفعل عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

    الكاتب أحمد حسن الزعبي، علقَ عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بـ"اذا انباعت وانهدت كوارة القمح..شو ظل بالبيت؟ وشو ظل حكي؟".

    أما محمد الشوبكي فقد قال "الشعب الأردني يعلق ساخرا على فشل تفجير صوامع العقبة، أبكوا بدل الدموع فقد تم بيع الميناء كما بيعت باقي مقدرات الوطن وكان صمتنا اكسير استمرارهم ببيع وطننا أبكوا دم فقد بيعت ارضكم ومائكم وسمائكم لتكونوا وجبه بارده لمخطط صهيوني قذر".



    وربط معاذ الصمادي بين حادثة الصوامع وضريبة الدخل بتعليق أن صوامع العقبة تؤكد بأنها لا تختلف عن قانون الضريبه إذ أن من يتحكم في مصير البلد هم "خون تم شراؤهم ليدمروها، ان تهدم مصدر غذاءك وقوتك يعني ان الحكومه تريد جوعك فتبيع كل ما لديك من مبادئ".



    وأبدى معتصم فريحات استغرابه من فشل التفجير "غش في بناء البلد، عادي تعودنا
    بس غش في الهدم كمان !!".



    من ناحيةٍ أخرى قالت دعاء العدوان "مر على إنشائها 40 عام إلا أن قوة وتماسك البناء الخرساني حال دون سقوطها"، مشيرةً إلى أن الأردن قديمًا كان أفضَل.



    وسخر إبراهيم أبو شورة من الحادثة بقوله "كاميرات تصوير ومحطات عالمية وبث مباشر وجاي يا أهل البلد جاي، وبالآخر خلل فني أصاب عملية تفجير صوامع العقبة".




    وطالب رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ناصر الشريدة، الشركة التركية المنفذة لعملية تفجير وهدم صوامع الحبوب في الميناء "استكمال العملية خلال 48 ساعة القادمة".

    فيما ذكرت الشركة المنفذة لعملية التفجير أن بقية الصوامع أصبحت آيلة للسقوط خلال الساعات المقبلة.





    [09-01-2019 11:54 PM]
التعليقات حالياً متوقفة من الموقع