الرئيسية احداث فنية

شارك من خلال الواتس اب
    وفاة عراب السينما في هونغ كونغ ومكتشف "بروس لي"
    رايموند تشو - أرشيفية

    أحداث اليوم - توفي رايموند تشو، قطب الإنتاج السينمائي في هونغ كونغ، ومكتشف نجم أفلام الفنون القتالية الشهير "بروس لي"، عن عمر 91 عاماً.

    وكان أول فيلم جمع "تشو" و "لي"، في عام 1971، هو "الرأس الكبير"، وقد حقق رقماً قياسياً في إيرادات شباك التذاكر.

    وقد حقق "تشو" أيضاً نجاحاً بالثمانينيات، مع مجموعة أفلام قدمت نجم فنون قتالية آخر هو جاكي شان.

    ويُعرف "تشو" بـ"عراب" السينما في هونغ كونغ، وقد أنتج أكثر من 600 فيلم قبل تقاعده في عام 2007.

    وتوالت كلمات الرثاء والتأبين بحق "تشو"، من بينها كلمة لابنة "بروس لي"، شانون، التي شكرته لأنه "منح والدها فرصة" انطلاقه.

    وقال صديقه، روبرت تشوا، لصحيفة "ستريت تايمز" السنغافورية: "إنّ تشو قدَّم بروس لي إلى العالم؛ ومن ثم هونغ كونغ إلى العالم".

    ونقلت صحيفة "تشاينا مورننغ بوست" عن كاري لام، الرئيسة التنفيذية لهونغ كونغ، قولها: إن "إسهامات تشو في العصر الذهبي لسينما هونغ كونغ لا يمكن تجاهلها".

    وُلد "تشو" بهونغ كونغ في عام 1927، وعمل مراسلاً صحفياً قبل أن يدخل إلى صناعة السينما.

    اشترك في تأسيس شركة "غولدن هارفست" للإنتاج السينمائي مع ليونارد هو كون-تشيونغ في عام 1970.

    ومن أفلامه التي أنتجها لبروس لي "قبضة الغضب"، و"طريق التنين" في عام 1972.

    أما فيلم "دخول التنين" الذي صُنع في 1973، فكان إنتاجاً مشتركاً مع شركة "وارنر براذرز"، وأول إنتاج مشترك بين هونغ كونغ وهوليوود.

    أنتج "تشو" أيضاً أفلاماً لهوليوود، ومن بينها "سلاحف النينجا: المراهقون المتحولون"، وهو نسخة سينمائية من سلسلة كتب مصورة (كوميكس) شهيرة.

    في عام 1998، تُوِّج بميدالية نجمة بوهينيا الذهبية، التي تعد أعلى وسام شرف بهونغ كونغ، لإسهامه في صناعة السينما بها.

    بيد أن شركة "غولدن هارفست" تعرضت لخسائر مالية كبيرة خلال الأزمة المالية الآسيوية، واضطر "تشو" إلى بيعها في عام 2007.





    [08-11-2018 09:08 PM]
التعليقات حالياً متوقفة من الموقع