الرئيسية احداث منوعة

شارك من خلال الواتس اب
    ماذا كان رد أردوغان على المطالبة برفع الأذان بالتركي؟
    الرئيس التركي رجب طيب أردوغان - أرشيفية

    أحداث اليوم - يبدو أن معرفة أحد النواب المعارضين في تركيا معدومة للغاية بابسط تعاليم الدين الإسلامي لدرجة المطالبة برفع الأذان وقراءة القرآن الكريم باللغة التركية.

    إذ قال أوزتورك يلماز من حزب الشعب الجمهوري المعارض ” يجب أن يقرأ كل شئ بلغتي التركية، فليقرأ الأذان والقرآن باللغة التركية، أريد أن أفهم ، فلتقرأ لغتي في كل أنحاء العالم، ما هذا الاحتقار للغتي التركية، لغتي معروفة، وطني معروف، اسم شعبي معروف، لا يوجد داعٍ لخلط الأمور، و إظهارها بهذا الشكل”.
    ولم يكن النائب يدرك أنه هو الوحيد الذي يخلط الأمور، وقد اضطر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان ، في وقت سابق، إلى رفض دعوات مماثلة برفع الأذان بغير اللغة العربية مشيرا في هذا الصدد إلى أولئك الذين يدعون إلى رفع الأذان باللغة الكردية.
    وانتقد اردوغان أصحاب هذه الدعوات قائلا: “لا يختلفون عمن رفعوا الأذان باللغة التركية قبل 70 عاما، وأنهم يمثلون مظهراً للعقلية الفاشية”.
    ولا أحد يعلم سر هذه الدعوة الغريبة من يلماز، ولكن وسائل الإعلام التركية أشارت أثناء تناولها هذا الخبر والضجة المحيطة به أن النائب المعارض كان يشغل منصب القنصل التركي في مدينة الموصل العراقية، وقد اعتقله تنظيم (الدولة) حين استولى على المدينة، وسعت الحكومة التركية حينها للإفراج عنه.





    [08-11-2018 07:13 PM]
التعليقات حالياً متوقفة من الموقع