الرئيسية احداث فنية

شارك من خلال الواتس اب
    حياة بوب مارلي في فيلم

    أحداث اليوم - أفاد استوديو «باراماونت بكيتشرز» بأنه يعدّ فيلماً عن المغني الجامايكي بوب مارلي. وذكر موقع «ديدلاين» المختصّ أن نجل مارلي البكر المغني زيغي يشارك في إعداد الفيلم.

    وسبق أن كان بوب مارلي ملك الريغي الذي يقف وراء انتشار هذا النوع الموسيقي في العالم، محور أعمال وثائقية عدة من بينها «مارلي» (2012) لكنه الفيلم الأول مع ممثلين. وزيغي (49 سنة) هو نجل بوب مارلي الذي عرف أكبر شهرة فنية. وقد فاز بثماني جوائز غرامي الموسيقية الأميركية من بينها خمس لأفضل ألبوم ريغي كان آخرها عام 2016.

    يعتبر بوب مارلي من الشخصيات التي ازدادت أهميتها وقوتها وتأثيرها بعد موتها. فقد وصفته صحيفة «نيويورك تايمز» مع حلول الألفية الثالثة بأنه «أكثر فنان تأثيراً في النصف الثاني من القرن العشرين» واختارت «بي بي سي» أغنيته «One Love» نشيداً للمناسبة نفسها. وعام 2001، منح جائزة «غرامي» عن نتاجه الإبداعي، وفي العام ذاته نقش اسمه في جادة مشاهير هوليوود للنجوم في لوس أنجليس. وعلى رغم الاختلاف الكبير بين موسيقى الريغي وموسيقى الروك أند رول، إلا أن بوب مارلي ضم إلى متحف مشاهير الروك أند رول في الولايات المتحدة عام 1994، اعترافاً بعبقريته الموسيقية. كما منح وساماً رفيعاً من بلاده قبل شهر من وفاته تقديراً لدوره في نشر السلام والحرية داخل جامايكا وخارجها.

    اعتنق بوب مارلي الرستفارية التي كانت سبباً في موته. فبعد تعرّضه لجرح في إصبع قدمه نتيجة ممارسته لعبة كرة القدم التي كان مولعاً لها، عولج الجرح لكنه لم يلتئم. واكتشف الأطباء لاحقاً أنه مصاب بسرطان الجلد تحت ظفره وكان من المفترض بتر الطرف المصاب، لكن بسبب معتقداته الدينية رفض بوب مارلي بتر أي عضو من جسمه. وبعد ثلاث سنوات انتشر السرطان في جسده ولم يبق أمل في معالجته. وفي 11 أيار (مايو) 1981، توفي في ميامي عن 37 سنة. (ا ف ب)





    [09-06-2018 12:04 PM]
التعليقات حالياً متوقفة من الموقع