الرئيسية مقالات واراء

شارك من خلال الواتس اب
    زلط .. ملط؟!

    في هذا العالم يوجد العديد من الوظائف التي صنفت على انها غريبة ومدهشة، منها على سبيل المثال وظيفة (مختبر الاسرة الفخمة).
    هذا الرجل وظيفته ان يسهر حتى منتصف الليل عند نسايبه حتى يدروخ من النعس، فاذا ما عاد الى المنزل صحصح بفنجان قهوة ومن ثم يطلب من زوجته تسخين المقلوبة بزهرة للعشاء، فمن فوائد الزهرة انها تتيح له السهر حتى ساعات الفجر الاولى.
    في الصباح يذهب الى عمله غير حاق الضو في احد المصانع المتخصصة في صناعة الاسرة الفاخرة، فيحضرون له السرير لتجربته، يتمغط ويأخذ غفوة ومن ثم يصحو لابلاغهم ان كانت نومة السرير مريحة ام كسرت اضلاعه وبناء على تقريره يعتمد السرير او يرفض.
    بصراحة العالم يعتبر ان هذه الوظيفة مدهشة لانك تأخذ راتبا مجزيا مقابل ان تغط في النوم وتشخّر لساعات.
    وظيفة المسؤول الاردني اكثر دهشة من هذه الوظيفة، فهو يغط في النوم طوال العام وليس لساعات ليصحو عند موعد اقرار الموازنة ليعلمنا ماذا قرر ان يرفع؟!
    ذلك الشخص متخصص بفحص الاسرّة الفاخرة، ومسؤولنا متخصص بفحص الأسر الفقيرة، فأعد لها قائمة رفع أطوّل من خط الاستواء.
    اذا كحت عنز فان دواءها مدعوم من الحكومة ولم يلمسه الرفع، بينما اذا كح المواطن الاردني فان دواءه غير مدعوم وكان ضمن سلسلة الرفع وهو الذي لم يترك مناسبة الا ويجدد بها الانتماء لهذا الوطن.
    من يحرسكم انا ام العنز؟! من يغترب ليزودكم بالعملة الصعبة انا ام العنز؟! من يدفع لكم مسقفات وضرائب ورسوما لتسدوا العجز انا ام العنز؟! من سيطقطق عظام العدو؟!
    163 سلعة تم اطلاق رفع اسعارها دفعة واحدة، بينما عجزت اقوى الصناعات العسكرية عن صنع راجمة صواريخ تطلق 163 صاروخا دفعة واحدة!
    كم من ندوة عقدتم وكم من مؤتمر حضرتم وكم من وجبة غداء لهطتم لتحفيز جذب الاستثمار، فكانت نتائج مؤتمراتكم ان جذبتم فقط علب الفول والفطر والبلابيف لقائمة الرفع!
    الدول اما صناعية او زراعية او سياحية او نفطية الا انتم اضفتم تصنيفا جديدا للدول لنصبح دولة حلوبية!
    في المانيا يقول المثل: انتظر، اصعب كلمة تقولها لجائع، وفي ايطاليا يقول المثل: القفص الذهبي لا يطعم العصفور، وفي روسيا يقول المثل: الجوع يتحدث بأفصح لغة، وفي بولندا: من أطفأ شمعة غيره بقي في الظلام مثله، وفي فرنسا: من يأكل لحم الفقير يختنق بعظامه.
    تلك الدول لديها اقوى اقتصادات، واقوى الترسانات العسكرية، ومع ذلك يفزعها الجوع والفقر، وتحسب الف حساب لقوت الشعب وان لا يجوع !
    بينما انتم تجرون تعديلا وزاريا بعد كل عملية رفع لمزيد من امتيازات التقاعد والسيارات والمكافات التي يحصل عليها الوزراء.
    يقول المثل: اذا شفتوا الحافي، قولوا يا كافي، الم تروني بعد أنني أصبحت زلط ملط؟!


    [21-01-2018 02:28 PM]