الرئيسية مقالات واراء

شارك من خلال الواتس اب
    حينما أضعنا المآآآآع

    أحكي لكم من الذاكرة؛ قبل ثلاثين عاماً و أكثر..هَنْدزت حالي ..ولبست إللي على حبل جسمي ؛ هُمّ هُمَّ..وقلت يا الله ...وين يا جدعان ..وين يا غيرانين مني ..وين يا عوازال ..؟؟ وين وين ..؟؟ أكيد مش عَ العين ..لأني عندما ألبس وأتهندز ....المشوار بكون مهم ..وهو كذلك ..مهم حقا ..فأنا سوف أذهب لوحدي على السينما ..ودون حسيب أو رقيب ..كان عمري خمس عشرة ..!! يا الله ..
    ستة أفلام بنص ليرة ..يعني عرض متواصل ..ما زلتُ أذكر أحد الأفلام كالحلم ..فيلم أمريكي حربي..كلّو خلعات وبكوس وكفوف ..الفيلم مليان فشك ..ومليان جثث ..ومليان ليل ..كان الفيتناميون مْشَنعين بأبو إللي جاب الأمريكان ( هيك كان بالفيلم الأمريكي )..وكلما ظهر بطل الفيلم الأمريكي ..تقوم السينما وما تقعد من التصفيق والتصفير وألفاظ تجرح الأذن ..!!..هل فهمتم ماذا أحكي ..استوعبتم الموقف جيّداً ..؟؟ أُعيد مرّة أخرى ..وركزوا شوية .. البطل الأمريكي يقتل الفيتناميين عن جنب وطرف ..ونحن نصفق له ونصفِّر ..!!
    رائحة السينما أكثر من كريهة ..ريحة رجلين وجرابين ..ريحة بني آدمين من خمسة شهور مش متحممين ..ريحة عرق وعرق ..ريحة آغو ..ريحة كل شيء عفن .. إلا رائحة الوجع العربي ..غابت عن هذا المكان ..!!
    وكبرتُ ..وكبر معي تشتّتي ..فهمتُ كل شيء ..وبقيت نقطة عالقة في دماغي ...كيف نسب ونشتم أمريكا على مدار الساعة ومدار النَّفَس ..وما زلنا ندخل السينما ونصفق ونصفِّر للبطل الأمريكي ..؟؟!!..ولكن بعد أن رأيت كيف صرنا نُهتك بدلع في الشوارع ..وكيف نجوع بوعي في كل الفضائيات .........!! وسنبقى هكذا ..حتى نترك عادة الاعتقاد بأننا أبطال ..والحقيقة ..أننا خرفان ..أضاعت ماعها ( الماع يعني ) ..واستبدلته بـ..ميو مييو ميييو ميييييييييييييييييو....!!


    [10-01-2018 01:48 PM]