الرئيسية مقالات واراء

شارك من خلال الواتس اب
    الشرطة المجتمعية و الدور الريادي الذي تلعبه في المجتمع و لكن !!!!

    أحداث اليوم -
    بقلم | محمود هياجنة

    ينتابُني دائما ان اكتب بصدق عن هذا الذراع الأمني المجتمعي عن 'الشرطة المجتمعية' الذي كرّس في نفوسنا كل معاني الإنسانية و المحبه لجهاز أمني ضخم 'جهاز الامن العام' و الذي أفتخر بانه ضَمّ في ثناياه و بين طيات جِباهِه و هاماتُه رجال إمتازوا بالمهنيه المجتمعيه و بالاسلوب الاخلاقي و الراقي في تعاملهم الدمث مع كافة شرائح المجتمع المحلي في كافة مناطق و بلدات الوطن الحبيب.

    ان نشأة هذا الذراع الذي إمتد عبر سلسلة طويلة من سلاسل و عناقيد وطننا الحبيب بدأت قبل سنوات و نمت و أرتوت جيدا بهمة القائمين عليها و انخرطت بنجاح في جسم المجتمع لتكون بمثابة أسرة واحدة و جسد واحد يألم لجرحنا و يفرح لفرحنا.

    صور جميلة اصبحنا نشاهدها في افراحنا و اتراحنا بمشاركة افراد هذه الشرطة المجتمعية المنتشرة في كافة مراكزنا الامنية و التي اصبحنا نعتاد على تواجدهم معنا في كافة المناسبات؛ انها صور رائعه و جميلة نقدر فيها كل التقدير لكل رجل امن يتبع لهذه الإدارة ،فمشاركته في الفرح و العزاء و زيارته للمرضى و حضوره للأندية و الورش و الندوات و حملات التبرع بالدم و حتى في المسيرات و تحت اشعة الشمس اللهيبه لهو اكبر دليل على نشاط و كفاءة كل فرد من افراد هذه الشرطة المجتمعية.

    تسعى الشرطة المجتمعية دوما للانخراط الكلي في المجتمع المحلي لتكون بمثابة جسر يمتد ما بين المجتمع المحلي و ما بين المراكز الامنية و مديريات الشرطة للمساهمه من الحد من الوقوع بالجريمة من خلال وضع الحلول المسبقة لاي مشكله و بالتالي الوصول الى مجتمع آمن.

    على الرغم من كل ما سبق و على الرغم من حيوية هذه الشرطة المجتمعية الأنيقه في تعاملها مع افراد المجتمع و دورها الريادي في خدمتنا و خدمة الوطن، إلا اننا ما زلنا مُقصّرين بعض الشيء في تنفيذ واجباتنا لهم على اكمل وجه و يتوجب علينا من خلال مواقعنا في كافة الدوائر الحكومية و المؤسسات الخاصة و الوزارات ان نقوم بتوجيه بوصلة موظفينا تجاه هذه الشرطة المجتمعية و إبراز اهميتهم في المجتمع و العمل على كسر حاجز الخوف و اللامسؤولية من نفوس المواطنين لان التستر على أي فِعل او أي نشاط مشبوه قد يؤثر سلباً على العملية الامنية و بالتالي الوقوع في الجريمة، إن سماعك لبكاء طفل لم يتجاوز عمره الثلاث سنوات لأكثر من نصف ساعه بشكل متواصل اثناء مرورك بالقرب من منزله و لولا توافر حِسك الإنساني و يقظتك الامنية لكان هذا الطفل و عائلته في ذمة الله.

    نأمل نحن كأفراد مجتمع ان نقدم المزيد المزيد للشرطة المجتمعية و ان نكون متطوعين بالعمل معهم و ان نعمل على تحقيق رسالتهم و الوصول الى الهدف السامي المنشود للعيش بوطن آمن خالٍ من كل ما يعكر صفاؤه و نقاؤه.

    حمى الله الوطن و الشعب و أجهزتنا الأمنية درع الوطن الحصين تحت ظل حضرة صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم حفظه الله و رعاه.


    [20-12-2017 08:31 PM]