الرئيسية حدث وصورة

    مشاركة البنك العربي الإسلامي الدولي للسنة الثالثة على التوالي في حملة قادة الأعمال

    أحداث اليوم -

    إيماناً بأهمية تواصل البنك العربي الإسلامي الدولي مع المجتمع المحلي من خلال العديد من المبادرات والبرامج التنموية ، واستمراراً لنشاطاته الهادفة إلى دعم وإعداد الشباب الأردني ليصبحوا أعضاء فاعلين في المجتمع وقادرين على تنمية الاقتصاد الوطني .

     فقد شارك سعادة السيد إياد العسلي المدير العام  في حملة قادة الاعمال احد البرامج الهامة التي تنفذها مؤسسة انجاز وذلك للسنة الثالثة على التوالي  ، إذ تحدث خلالها عن تجاربه وخبراته الدراسية والمهنية بهدف إعداد الطلاب للمرحلة القادمة من حياتهم، وذلك لخلق جو من التفاعل ولتشجيع الطالبات على التحدث عن أنفسهم وعن آمالهم المستقبلية وتطلعاتهم المهنية  .

    وقال العسلي : إن مشاركته في حملة قادة الأعمال تأتي ضمن استراتيجية البنك العربي الإسلامي الدولي الهادفة إلى تقديم كل دعم ممكن لجميع فئات وشرائح المجتمع، مضيفا: 'لقد كنت سعيدة جدا بزيارتي لمدرسة زين الشرف الثانوية للبنات ، ومشاركة الطالبات بمراحل تطور مسيرتي الاجتماعية والعملية، وما واجهت من تحديات أثناء هذه المسيرة ، مؤكداً بإن الإنسان يستطيع قلب أي ظرف لمصلحته، ويحول الصعاب لتحديات ايجابية للتفوق مستقبلا.  

    فقد أمضى 29 عاماً في العمل المصرفي، حظي بشرف تخريجه من جلالة المغفور له بإذن الله الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه ، وكان وقتها الأول على دفعته بكلية الاقتصاد والعلوم الإدارية في الجامعة الأردنية عام 1987 وكانت آخر مرة يخرج فيها الحسين الباني طلاب الجامعة بمناسبة مرور 25 عاماً على تأسيسها.

    ويقول المدير العام للبنك العربي الإسلامي الدولي إياد العسلي، لطالبات مدرسة زين الشرف الثانوية للبنات، ضمن حملة قادة الأعمال التي تنفذها مؤسّسة إنجاز للسنة العاشرة على التوالي بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والقطاع الخاص الأردني  ، إن الإنسان يستطيع قلب أي ظرف لمصلحته، ويحول الصعاب لتحديات ايجابية.

     ويضيف أن الشخص الذي يستسلم للواقع يفشل، بينما لكل مجتهد نصيب، مشيرا إلى أنه بدأ حياته في مدرسة حكومية، وتخرج منها عام 83 بمعدل 91 ، ورغم أن المعدل يؤهله لدخول كلية الهندسة أصر على دراسة إدارة الأعمال، لقناعته أنها ستكون بداية النجاح، رغم إصرار من حوله أن يدرس الهندسة.

    انتقل إلى مرحلة الماجستير وكان الأول على دفعة عام 1989 بتخصص الإدارة من الجامعة الأمريكية في القاهرة من بين طلاب من 50 جنسية، بعدها اختار العمل في دبي في بنك المشرق مدة أربع سنوات، ثم عاد إلى الأردن ليعمل في بنك المؤسسة العربية المصرفية ABC.

    ويعتبر عودته من دبي القرار الأهم في حياته لأنه بدأ بإمساك خيوط النجاح الواحد تلو الآخر، إذ عمل في بنك المؤسسة العربية المصرفيةABC مدة سبع سنوات، وتطور في عمله حتى جاءه عرض من البنك العربي الوطني في السعودية، ليعمل هناك 8 سنوات، ويقول إن حاجته المادية هي التي اضطرته للسفر، وبقي هناك بعمل ممتاز حتى اضطر للعودة إلى الأردن عام 2007، ليقف إلى جانب والده ووالدته الذين كانا يعانيان من الناحية الصحية.

    بعد عودته عمل في البنك الأهلي الأردني بمنصب نائب مدير عام (رئيس مجموعة الشركات الكبرى) لمدة أربع سنوات، تكللت بالتحاقه بالبنك العربي الإسلامي الدولي عام 2011 بمنصب مدير عام البنك.

    يشير إلى قناعته بأن التعامل المصرفي الإسلامي، يحمل راحة نفسية، ويعتبر أنه حقق إنجازات مهمة في البنك خلال خمسة أعوام تتمثل بنمو البنك بشكل ممتاز حيث وصل عدد فروعه إلى 41 فرعاً في كل المحافظات.

    ويشير العسلي إلى التزامه التام في كل مراحل حياته ففي الجامعة على سبيل المثال لم يغب عن أية محاضرة، فالالتزام يقهر أي تحد كان، 'يجب إعطاء كل شيء حقه'، فالذكاء ليس مقياساً وحيداً، ولا يجب الاعتماد عليه من دون الاجتهاد، وفي العمل بكل مرحلة هناك تحد، ويجب أن تطور نفسك دائما، كل شي جديد يجب أن نتعلمه خصوصا أن المنافسة زادت، فكل عام يتخرج نحو 50 ألف طالب.

    ويؤكد للطالبات خلال الجلسة على الاعتماد على النفس، ولا يمكن الاعتماد على الواسطة، مضيفاً بأن الاجتهاد في القطاع الخاص مهم جدا.

    ونصح الطالبات بعدم دخول مجال دراسي لا تستطيع الإبداع فيه، شارحاً للطالبات أهم طرق دراسة التوجيهي، التي تتمثل بالراحة أثناء الدراسة،  مشيرا إلى أن مرحلة التوجيهي كانت علامة فارقة في حياته لا ينساها.

    ونصحهن بالاستمرار في التحصيل العلمي بكالوريوس وبعدها ماجستير، لفتح الآفاق أمامهن في إيجاد مجال عمل مناسب،فالقدرة والإرادة مهمة،مع الاهتمام باتقان باللغة العربية والانجليزية، خاتما حديثه بأنه راض عن نفسه وأدائه في عمله، إذ إن أهم شيء العمل الجاد للوصول إلى الرضا النفسي.

    يذكر بأن حملة قادة الأعمال هي احدى برامج مؤسّسة إنجاز، التي تنفذها المؤسّسة للسنة العاشرة على التوالي  . وقد بدأت مؤسّسة إنجاز أعمالها كبرنامج وطني عام 1999، لتصبح اليوم مؤسّسة مستقلة غير ربحيّة.


    [25-11-2017 07:07 PM]