الرئيسية احداث البرلمان

    لا انتخابات لرئيس "النواب " للدورة المقبلة

    أحداث اليوم - يفتتح جلالة الملك عبدالله الثاني في الثاني عشر من الشهر المقبل الدورة العادية الثانية لمجلس الامة بخطاب العرش السامي.

    ويعقد مجلس الاعيان جلسة قصيرة عقب خطاب العرش ينتخب فيها لجنة الرد على خطاب العرش السامي، ثم يعقد مجلس النواب جلسة لانتخاب النائب الاول لرئيس المجلس والنائب الثاني ومساعدي الرئيس.

    وتشهد الساحة النيابية وأروقة مجلس النواب منافسة قوية بين المترشحين لموقع النائب الاول الذي اعلن اربعة نواب لغاية الان ترشحهم لهذا الموقع الذي اصبح ذا اهمية في الدورات الاخيرة.

    كما تكتسب انتخابات النائب الاول أهمية ايضا بحكم غياب الانتخابات لموقع رئيس مجلس النواب هذه الدورة التي تعتبر اول دورة عادية في تاريخ مجالس النواب لا تجرى فيها انتخابات لرئيس المجلس، فالدستور ينص على أن مدة رئيس مجلس النواب سنتان وبحكم ان الرئيس الحالي المهندس عاطف الطراونة انتخب قبل عام فان مدة رئاسته تستمر لعام آخر.

    ويخوض الانتخابات لموقع النائب الاول كل من النائب الاول الحالي خميس عطية والنائب احمد الصفدي والنائب خالد البكار والنائب نصار القيسي.

    ولا تستبعد مصادر نيابية ان تشهد الايام المقبلة تطورات على صعيد الانتخابات لموقع النائب الاول باتجاه انسحاب احد المترشحين للموقع وان كانت المؤشرات لا زالت باتجاه خوض المرشحين الاربعة الانتخابات لموقع النائب الاول.

    وشهدت الاروقة النيابية حوارات مكثفة بين المترشحين للموقع واعضاء المجلس اذ كثف المترشحون لقاءاتهم وحواراتهم مع النواب باتجاه حشد الدعم والحصول على الثقة.

    ويشترط النظام الداخلي لمجلس النواب، ان يحصل الفائز على الاغلبية وهي النصف زائد واحد، بيد ان القراءة الاولية تشير الى انه في حال بقاء اربعة مترشحين فان الحسم من الجولة الاولى قد لا يحدث وان مجريات الامور قد تتجه الى جولة ثانية بين اعلى اثنين من المترشحين ، وان كانت مصادر نيابية لا تستبعد ان تحسم الانتخابات من الجوله الاولى حتى لو بقي المرشحون الاربعه في المنافسة.

    كما ينتخب مجلس النواب النائب الثاني لرئيس المجلس، الذي ترشح له اربعة وهم النائب الثاني الحالي احمد هميسات والنائب عبدالله عبيدات والنائب خير ابوصعيليك والنائب وفاء بني مصطفى والتي تطمح بان تكون اول إمراة تفوز بهذا الموقع.

    وينتخب النواب في الجلسة الاولى مساعدي الرئيس اذ يجوز للنائب وفق النظام الداخلي انتخاب اثنين من المترشحين في ورقة واحدة ويفوز بموقع المساعدين النائبان اللذان يحصلان على اعلى الاصوات.

    كما تشهد الساحة النيابية نقاشات حول اختيار اللجان الدائمة للمجلس والتي يبلغ عددها 20 لجنة سيتم انتخابها في الجلسة الثانية للمجلس.

    وتشهد الدورة العادية المقبلة استحقاقات تشريعية هامة اولها مشروع قانون الموازنة العامة للدولة لسنة 2018 ومشروع قانون ضريبة الدخل الذي تنوي الحكومة التقدم به الى مجلس الامة خلال الدورة العادية القادمة.

    وكان رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي بدأ حوارات معمقة مع الكتل النيابية والنواب المستقلين حول سياسة الحكومة الاقتصادية والموازنة العامة للدولة ومشروع قانون ضريبة الدخل، والذي اكدت الحكومة انها لن تمس بالاعفاء الضريبي للعائلة والبالغ 24 الف دينار.


    [29-10-2017 09:52 AM]